اليكم نتائج فحوص PCR للرحلات القادمة إلى بيروت وهاب عن نعمة: وزير "فهلوي"! الحكومة باقية ومستمرة!اليكم سعر صرف الدولار للتحاويل النقدية الإلكترونية اليوممصادر عين التينة: الحديث عن تغيير الحكومة “كان بمثابة اختبار”إصابة وزير إسرائيلي بفيروس كورونامدير عام مياه بيروت وجبل لبنان يكشف انعكاسات الأزمة الإقتصادية على المؤسسةبعد ظهور الجراد في ساحل كسروان… ماذا تقول مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية؟وفاة الفنانة القديرة رجاء الجداوي بعد صراع 43 يوماً مع كورونا لجنة «عين التينة» اجتمعت وبري اقترح نموذج «الثنائي الشيعي» على جنبلاط وارسلان"الوطني الحر": لا تسوية منجزة تعيد الحريري إلى رئاسة الحكومةتفجيرات غامضة: هل نحن وسط حرب صامتة بين إيران واسرائيل؟"الحزب" أبلغ من يهمهم الأمر: لن يترك لبنان يسقط وشعبه يجوع .. ولن ندعه يتهاوى بأيادي هواة في السياسةجنبلاط: أناشد الجميع بالعودة إلى اتخاذ الاحتياطات الضروريةرحيل الوزير والنائب السابق احمد مصطفى كراميجريمة مروعة في لبنان: اطلق النار على شقيقه وابنه بسب خلاف على حدود الارض بينهماأنباء عن تدمير منظومات تركية للدفاع الجوي بقاعدة "الوطية" في ليبيامنظمة الصحة العالمية تنهي التجارب لدواءين لعدم فاعليتهما ضد كوروناهبوط سعر الدولار في لبنان اول ‏مؤشر لنتائج اجتماع برّي-باسيل..كورونا" يعود مجدداً ليقترب من ترمب!مجموعة إماراتيّة توقع اتفاقا مع شركتين عسكريتين إسرائيليتينكم بلغ عدد حالات كورونا في الرحلات الجوية التي وصلت الى بيروت منذ 48 ساعة؟عناوين الصحف ليوم الأحد 28-06-2020بالصور والفيديو /// مظاهرة حاشدة في العاصمة الدانمركية كوبنهاجن رفضاً للضم

بحث

"جورج الثورة"..الاميركية.. هل نستطيع ان نطلق عليها "ثورة"؟؟

Tuesday, June 2, 2020

بقلم:سنا كجك



ان ما نشهده منذ أيام في ولايات عدة من أميركا أقل ما يقال عنه "ثورة"...

الثورة ليست ضد الجوع او الفساد ولكنها ثورة ضد العنصرية والعنف والكراهية للاميركي من العرق الاسود وان كان يتمتع بكامل الحقوق الاميركية الا انه منبوذ في اكثر الاحيان!


"استيقظت" الكرامة الاميركية للفئة المهمشة التي ينظرون اليها نظرة ما دون المستوى بعد مقتل الشاب الاميركي من اصل افريقي "جورج فلويد" الذي لفظ أنفاسه الاخيرة على يد شرطي لم يرحمه وهو يتوسل اليه بالقول:

"لم أعد أستطيع التنفس"!!فالشرطي احكم ركبتيه على على رقبته بقوة حتى فارق الحياة!!

وهي ليست المرة الاولى التي يقتل فيها السود
على يد الشرطة الاميركية لذا ضاقوا بسياسة العنصرية المفرطة تجاههم.

ان مواقف الرئيس الاميركي دونالد ترامب تجاه الاجانب والمسلمين في اميركا معروفة للجميع!!

وايضا" مواقفه التي تتصف بالتكبر والعنجهية تجاه الشعوب الاوروبية والعربية!!
وحتى شعبه ومعارضيه في السياسة الداخليه لم يسلموا من مواقفه الحادة والهجومية!!

وتطرفه هذا اوصل بلاده الى الثورة والاحتجاجات التي نشاهدها امام البيت الابيض مما اضطر لان يحتمي في مكان سري داخل البيت الابيض تحسبا" لاي طارئ!!

تحدث احد اشقاء "جورج الثورة" قائلا بعد مقابلته لترامب انه قال له:
"ما زلت لم أصدق ان شرطي قتل في وضح النهار"!!

اليوم نشاهد الجماهير تحتشد كما شاهدنا مسبقا" مشاهد الربيع العربي والثورات التي غيرت أنظمة ولكن بقالب اميركي وأكثر عنفا" مع المتظاهرين فالفيديوهات التي انتشرت تكاد لا تصدق انها من بلاد ترفع شعارات الديموقراطية وحرية التعبير عن الرأي والموقف!!

استخدام غير مبرر للقوة والعنف مع المحتجين الى درجة ترك الكلاب البوليسية الشرسة تمسك بقدم احد الاميركيين السود امام منزله كما شاهدنا في الفيديو الصادم!!!!

فمن كان سيصدق ايضا" ان مشاهد الحرائق وتحطيم الواجهات للمحال هي من قلب اميركا؟؟!

والسؤال:هل سيمهد قتل "جورج الثورة" الى مرحلة جديدة من التعاطي مع العرق الاسود؟؟
أم سيبقون في دائرة الاهمال والنبذ؟؟؟

وهل سيسمع سيد البيت الابيض لنداءات شعبه؟؟
أم انه سيصم الآذان ويأمر "شرطته" باستعمال المزيد من القوة والقمع؟؟

لربما قد تتجه الامور الى التصعيد فلا هو بحسب عقليته العنيدة والانفعالية سيسمع لاصواتهم "المخنوقة" ولا هم باعتقادنا سيصمتون بعد اليوم عن الظلم والمهانة...

ان اميركا امام مفترق طرق ولا سيما ان الانتخابات الرئاسية اصبحت قريبة....

من صمموا على الخروج الى الشوارع من العرقين الابيض والاسود لن يستسلموا الا بعد تحقيق مطالبهم واهمها:


الاحترام..والمعاملةالحسنة..واسقاط "نظام العنصرية"!!!!!

 

مقالات مشابهة

لجنة «عين التينة» اجتمعت وبري اقترح نموذج «الثنائي الشيعي» على جنبلاط وارسلان

"الحزب" أبلغ من يهمهم الأمر: لن يترك لبنان يسقط وشعبه يجوع .. ولن ندعه يتهاوى بأيادي هواة في السياسة

حسّان دياب باقٍ... إلى ما بعد بعد العهد! 

فهمي يطلب ملاحقة رئيس جمعية المصارف!

إجراءات مطلوبة لكي يتنفّس اللبنانيون

الاثار (الكورونية) على العالم المتفكك

كفانا كذبًا ونفاقًا

جنبلاط لـ«الجيش الشعبي»: لن نقاتل أحداً وحربُنا مع الجوع والحصار