اليكم نتائج فحوص PCR للرحلات القادمة إلى بيروت وهاب عن نعمة: وزير "فهلوي"! الحكومة باقية ومستمرة!اليكم سعر صرف الدولار للتحاويل النقدية الإلكترونية اليوممصادر عين التينة: الحديث عن تغيير الحكومة “كان بمثابة اختبار”إصابة وزير إسرائيلي بفيروس كورونامدير عام مياه بيروت وجبل لبنان يكشف انعكاسات الأزمة الإقتصادية على المؤسسةبعد ظهور الجراد في ساحل كسروان… ماذا تقول مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية؟وفاة الفنانة القديرة رجاء الجداوي بعد صراع 43 يوماً مع كورونا لجنة «عين التينة» اجتمعت وبري اقترح نموذج «الثنائي الشيعي» على جنبلاط وارسلان"الوطني الحر": لا تسوية منجزة تعيد الحريري إلى رئاسة الحكومةتفجيرات غامضة: هل نحن وسط حرب صامتة بين إيران واسرائيل؟"الحزب" أبلغ من يهمهم الأمر: لن يترك لبنان يسقط وشعبه يجوع .. ولن ندعه يتهاوى بأيادي هواة في السياسةجنبلاط: أناشد الجميع بالعودة إلى اتخاذ الاحتياطات الضروريةرحيل الوزير والنائب السابق احمد مصطفى كراميجريمة مروعة في لبنان: اطلق النار على شقيقه وابنه بسب خلاف على حدود الارض بينهماأنباء عن تدمير منظومات تركية للدفاع الجوي بقاعدة "الوطية" في ليبيامنظمة الصحة العالمية تنهي التجارب لدواءين لعدم فاعليتهما ضد كوروناهبوط سعر الدولار في لبنان اول ‏مؤشر لنتائج اجتماع برّي-باسيل..كورونا" يعود مجدداً ليقترب من ترمب!مجموعة إماراتيّة توقع اتفاقا مع شركتين عسكريتين إسرائيليتينكم بلغ عدد حالات كورونا في الرحلات الجوية التي وصلت الى بيروت منذ 48 ساعة؟عناوين الصحف ليوم الأحد 28-06-2020بالصور والفيديو /// مظاهرة حاشدة في العاصمة الدانمركية كوبنهاجن رفضاً للضم

بحث

«تفسيد» سياسي - مصرفي على الحكومة أمام صندوق النقد

Tuesday, June 2, 2020


وفيما تُعاني هذه المفاوضات من معضلة عدم وجود وفد لبناني موحّد (الوفد ينقسم إلى ممثلين لكل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ووزارة المالية، إضافة إلى جزء آخر يمثل مصرف لبنان)، ومن غياب الأرقام الموحدة بين كل من الحكومة ومصرف لبنان والمصارف، يبدو أن بعض القوى السياسية - المصرفية قرر جعل مهمة الوفد اللبناني أكثر صعوبة، من خلال مراسلة صندوق النقد للتحريض على الحكومة. ومفتاح دخول الصندوق سهل إذا تم عبر اتهام هذه الحكومة بالخضوع لحزب الله واستبعاد تنفيذها لأي إصلاحات جدّية من بين تلك الواردة في «خطة التعافي»، إذ علمت «الأخبار» أن رسائل وصلت إلى الصندوق من جهات سياسية - مصرفية، تتحدّث عن «سيطرة حزب الله على الحكومة، بما يمنعها من تنفيذ أي إصلاحات يمكن أن تعد بها»، فضلاً عن «سيطرته على المعابر غير الشرعية التي تهرَّبُ البضائع من خلالها، ما يضرّ بالاقتصاد الوطني». أما أبرز «الفسّادين» لدى صندوق النقد، فأشخاص ومستشارون يدورون في فلك رئيس الحكومة السابق سعد الحريري.

 

مقالات مشابهة

وهاب عن نعمة: وزير "فهلوي"!

اليكم سعر صرف الدولار للتحاويل النقدية الإلكترونية اليوم

تعميم من نقابة الصرافين إلى شركات ومؤسسات الصرافة فئة أ

سعر صرف الدولار: الشراء 2852 كحدّ أدنى والبيع 3900 كحدّ أقصى

"التأمين" لم يعد مؤمّناً

خبر سار: لا غرامات على قروض الإسكان… ومعالجات للمتعثرين!

وزير المال يوضح مصير المفاوضات مع صندوق النقد الدولي

السائقون العموميون: غدا اضراب مفتوح حتى تلبية مطالبنا