رسالة الى الرئيس الفرنسيرئاسة الجمهورية: التحقيق العدلي سيبيّن حقيقة الانفجاراتصال هاتفي مطوّل بين ماكرون وباسيل!جعجع: كنا على قاب قوسين من استقالة جماعية لكن “الاشتراكي” و”المستقبل” تراجعاعون للقلقين على مصير التحقيق المالي: مستمر في متابعتهزاسبكين اعتبر ان سبب انفجار مرفأ بيروت هو الإهمال وإستبعد فرضية الضربة الإسرائيليةبالارقام...هذه هي أعداد الابنية والسيارات المتضررة من جراء الانفجار!الديمقراطيّة و اللاّمركزيّة: يُمكن أن يتعايشا أم أن أحدهما يُشكل نفياً للآخر؟بيان توضيحي من أبناء وزوجة الفنان انطوان كرباج..!سكاف: لا خلاص للبنان قبل اسقاط هؤلاء المجرمين!خلية أزمة في نقابة المحامين لمساعدة المتضررين من تفجير المرفأكيان الاحتلال يتخطى الصين بإصابات كورونا جميل السيد: شهادة عالمية لأركان دولتنا باللصوصية.. لا كرامة لفاسدمنظومة الفساد في لبنان والعراق اكبر من الدولة.. لماذا؟ بماذا اعترفت سما المصري أمام المحكمة؟احذر.. مواد سامة في أغلفة الوجبات السريعةالصداع التوتري.. الألم الذي يبحث عن علاجغسان عطالله: نحذّر من أن يخسر المظلومون تعويضاتهم!من هو القاضي الذي اقترحت نجم اسمه كمحقق عدلي؟ما صحة خبر حصول عمل إرهابي مرتقب في بيروت؟نجم أرسلت إلى مجلس القضاء اسم المحقق في انفجار بيروتكرامي: لاعلان حال الطوارئ بسبب الازدياد الهائل باعداد المصابينالعراق يلغي زيارة وزير الدفاع التركي ويستدعي سفير أنقرة في بغدادرئيس الجمهورية اطلع من وزير الاقتصاد والتجارة على الواقع التموييني في البلاد وعرض مع قائد الجيش ومدير المخابرات مسار عمليات البحث والإنقاذ واستقبال المساعدات

بحث

مدير عام مياه بيروت وجبل لبنان يكشف انعكاسات الأزمة الإقتصادية على المؤسسة

Sunday, July 5, 2020

صدر عن رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان جان جبران البيان الآتي:

“لم تتراجع مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان عن القيام بمسؤولياتها طيلة الأشهر الماضية، رغم التحديات الكثيرة التي واجهها لبنان، وقد انعكس ذلك في الإلتزام التام في مرحلة التعبئة العامة ومواجهة وباء كورونا، حيث لم يتأخر إصلاح أي عطل واستمر توفير الخدمة المطلوبة. وكما كنا قد أشرنا بالأمس إلى أن التراجع الحاصل في التغذية بالمياه في بعض المناطق ليس نتيجة تلكؤ من المؤسسة أو فرق الطوارئ التابعة لها، بل يعود إلى تراجع التغذية بالكهرباء والشح في مادة المازوت اللذين انعكسا سلبًا على قدرة تشغيل المحطات، حيث من المفترض أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه مع توفير مادة المازوت في الأيام القليلة المقبلة.

إنما لا تتوقف التحديات هنا، فللأزمة المالية والإقتصادية انعكاساتها في نواح عدة نذكر بعضها:

1- تضاؤل جباية الإشتراكات إلى حد غير مسبوق نتيجة الأوضاع السائدة، في وقت يتزايد الطلب على المياه بشكل كبير.

2- تآكل رواتب الموظفين والمستخدمين.

3- إنعكاس الفارق الحاصل في سعر الصرف إرتفاعًا كبيرًا في كلفة التصليحات الواجب على المؤسسة القيام بها لتأمين استمرارية الخدمة.

4- تجميد المشاريع التطويرية التي تنفذها المؤسسة نتيجة الفارق المذكور.

إن ما نكشفه من تحديات لم يشعر به المشتركون الذين حرصنا على عدم تأثرهم بنوعية وكمية التغذية بالمياه. ولكن الخشية واحتمالات تفاقم التحديات تفرض علينا مشاركة مواطنينا بالوقائع.

لذا، ندعو المشتركين إلى تفهّم ظروف العمل البالغة الصعوبة على غرار تفهمنا تأخر كثيرين عن تسديد اشتراكاتهم، ونؤكد أن التكاتف والدعم والتعاون على أساس الثقة التي أصرّينا على بنائها في السنتين الأخيرتين بين المؤسسة ومشتركيها الأعزاء هو السبيل لعبور المرحلة الإستثنائية.

وإننا من جانبنا مستمرون بالتفاني والعمل على تأمين خدمة المياه بكل التزام ومهنية، لقناعة ثابتة بأن المياه حياة وحق لكل مشترك من دون منّة من أحد”.

 

مقالات مشابهة

اتصال هاتفي مطوّل بين ماكرون وباسيل!

جعجع: كنا على قاب قوسين من استقالة جماعية لكن “الاشتراكي” و”المستقبل” تراجعا

عون للقلقين على مصير التحقيق المالي: مستمر في متابعته

زاسبكين اعتبر ان سبب انفجار مرفأ بيروت هو الإهمال وإستبعد فرضية الضربة الإسرائيلية

غسان عطالله: نحذّر من أن يخسر المظلومون تعويضاتهم!

كرامي: لاعلان حال الطوارئ بسبب الازدياد الهائل باعداد المصابين

رئيس الجمهورية اطلع من وزير الاقتصاد والتجارة على الواقع التموييني في البلاد وعرض مع قائد الجيش ومدير المخابرات مسار عمليات البحث والإنقاذ واستقبال المساعدات

عون اطّلع من قائد الجيش ومدير المخابرات على المراحل التي قطعتها عمليات رفع الأنقاض وانتشال الضحايا في مرفأ بيروت