بحث

رعد: حريصون على الانفتاح في علاقاتنا الدولية لكن لن نخضع ولن نكون أتباعاً لأحد

Monday, December 2, 2019

تساءل رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد عن ماذا يريد الأميركيون من بلدنا ؟؟ يريدون الغاز وكيف سيحكمون سيطرتهم عليه ؟؟علينا أن نسأل دولة الرئيس نبيه بري الذي لم يوافق على الترسيم الذي أراده الإسرائيلي ، وكأننا نعاقب على حفظ حقنا في مياهنا الإقليميّة، وخالفنا الأميركي لأنه يريد أن نستجيب لشروط الإسرائيلي في الترسيم . وتابع : نحن حريصون على أن ننفتح في علاقاتنا الدوليّة على الجميع لكن لن نخضع ولن نكون أتباعا لأحد في هذا العالم ، من حقّنا أن نقيم العلاقات مع كل دول العالم باستثناء عدوّنا الإسرائيلي لكن على قاعدة حفظ مصالحنا وتأمين مصالحنا فالمصالح المشتركة تقيم هذه العلاقات، مشيراً على سبيل المثال: بلد يقول لنا أقيموا معي مصلحة وعلاقة ،لكن ممنوع أن تقيموا أيّ علاقة مع بلد ما، فهذا لن نقبله لأن لا نريد أن نلزم أنفسنا بمصالح يأتي فيما بعد من يبتزّنا فيها ..

كلام رعد جاء خلال احتفال تأبيني أقيم في ذكرى مرور اسبوع على وفاة مختار بلدة النميرية الجنوبية المرحوم محمد حمدان والذي أقيم في النادي الحسيني للبلدة بحضور شخصيات وفاعليات ومواطنين

أما عن القانون الذي جرى على أساسه الإنتخابات النيابية فقال : أن هذا القانون وافق عليه رئيس الحكومة وإذا كان بعض الإتفاقات الثنائية بينه وبين الآخرين لا يريدها فيرفضها ، فليس على حساب البلد والمواطن وموازين القوى التي أفرزتها الإنتخابات ،والتي كانت نزيهة بإدعاء كل من راقبها.

 

مقالات مشابهة

ادي معلوف لوزير الموافقات المشنوق: مواقفك ومحاولات لتظهير نفسك قريب من الناس واوجاعها بتشبه حرصك على البيئة من المرامل والكسارات

حزب الله :ممنوع الهروب والتخلي عن المسؤوليات.. إن شاركتم أو لم تشاركوا فلن ندعكم وشأنكم

قماطي: كل تأخير في تشكيل الحكومة هو اعتداء على الشعب

سليم عون: اين الحراك السلمي؟ تحول الى أعمال شغب وقطع طرق

عنف غير مسبوق أشعل قلب بيروت محوّلًا العاصمة إلى ساحة حرب!

إيلي حبيقة... بطل... لم ينصفه الزمن

الاسماء المطروحة للتوزير ضمن الحصة المسيحية لا علاقة لها بباسيل.. وهذا الدليل

حزب الله يقف بين حلفائه كـ"قاضي الولاد"