بلدية شارون استضافت اجتماعا لمنظمة العمل الدولية وممثل وزارة الاشغال العامة والنقل ورؤساء بلديات

 

عقد في بلدية شارون اجتماعا ضم ممثلي منظمة العمل الدولية المهندس ايف كونغ والمهندسة غيدا حميه، بحضور ممثل وزارة الاشغال العامة والنقل ومنسق برنامج دعم البنية التحتية في لبنان المهندس خالد شميط، رئيس اتحاد بلديات الجرد الاعلى – بحمدون ورئيس بلدية صوفر كمال شيا، ورؤساء بلديات: شارون مهنا البنا، عين داره العميد مارون بدر، وبلدية مجدلبعنا ممثلة بعضو المجلس البلدي ليليان عبد الخالق،المشرفة د. غازي الحكيم، أغميد – مشقيتي الشيخ مهنا الصيفي، بدغان ممثلة بنائب الرئيس وجدي شياوبمشاركة المهندس سليمان جابر، المتعهد مازن فرحات، ونائب رئيس بلدية شارون نعيم الاحمدية.

كلمة ترحيب


استهل الاجتماع بكلمة لرئيس بلدية شارون مهنا البنا رحب فيها بالحضور، ونوّه بأهمية الاجتماع وتوقيته في الظروف الصعبة التي تمر على لبنان عموما والبلديات خصوصا ما يحد من وتيرة العمل الانمائي والمشاريع المطروحة على خارطة التنفيذ.

شيا


ومن ثم القى كمال شيا كلمة عرض فيها للواقع الانمائي في منطقة جرد عاليه، وما تعانيه من حرمان، مؤكدا الحاجة الى تنفيذ المشاريع التنموية والبنى التحتية ما يساهم في تامين فرص العمل.

ولفت شيا الى ان من اهم المشاكل التي تواجه المنطقة هي غياب شبكات الصرف الصحي ومعامل التكرير، اضافة الى النقص الحاد في مياه الشفة ومياه الري، ما ينعكس سلبا على القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية.


كما تطرق الى اهمية دعم القطاع الزراعي بجميع نواحيه، ودعم المبادرات الصناعية التي تشكل ركنا اساسيا في العملية الاقتصادية، يضاف اليها البنى التحتية المهملة من طرقات وحيطان دعم واقنية ومجاري.
وختم د. شيا مؤكدا استعداد الاتحاد وبلديات المنطقة للتنسيق والتعاون مع منظمة العمل الدولية، ووزارة الاشغال بشخص ممثلها المهندس خالد شميط، لما فيه مصلحة منطقة الجرد.

الصيفي


من جهته شكر رئيس بلدية اغميد – مشقيتي الشيخ مهنا الصيفي منظمة العمل الدولية والمهندس خالد شميط على جهودهم، واكد على اهمية العمل لانجاز المشاريع الانمائية التي تحتاجها البلديات في المنطقة خصوصا بظل الامكانيات المادية المتواضعة للمجالس البلدية، كما نوه باهمية المشاريع لجهة خلق فرص عمل لابناء المنطقة ومساعدتهم بظل الازمة الاقتصادية الراهنة.

وتم البحث خلال الاجتماع في المشاريع التي يمكن ان تمولها منظمة العمل الدولية، وباشراف وزارة الاشغال العامة والنقل، وفرص العمل المؤقتة التي يمكن توفيرها لابناء بلدات جرد عاليه، في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة.
وتداول المجتمعون في الالية التي يمكن اعتمادها في تقديم المشاريع التي تحتاج لها البلديات في نطاقها، والمعايير المطلوبة من اجل تنفيذها، اضافة الى كيفية انتقاء اليد العاملة المؤهلة للاستفادة من فرص العمل التي سيتم توفيرها من خلال المشاريع التي ستمولها منظمة العمل الدولية.


بدورهم شكروا  رؤساء واعضاء البلديات المشاركة في الاجتماع منظمة العمل الدولية على جهودها ووقوفها الى جانبهم في هذه الظروف الصعبة، كما توجهوا بالشكر الى المهندس خالد شميط، وهو صاحب البصمات الجلية والدائمة في العمل على التنسيق لانجاز المشاريع التي تحتاج اليها بلدات الجرد الاعلى وبحمدون.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)