«الصحة العالمية» للعالم: تقاسموا اللقاحات بإنصاف مديرها توقع وفاة 100 ألف شخص إضافي بـ{كورونا» مع إطفاء «الشعلة الأولمبية»

«الصحة العالمية» للعالم: تقاسموا اللقاحات بإنصاف مديرها توقع وفاة 100 ألف شخص إضافي بـ{كورونا» مع إطفاء «الشعلة الأولمبية»

 

مع انطلاق المنافسات الرياضية في «أولمبياد طوكيو» الصيفي أمس، ذكّر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس بأن «السباق ضد (كوفيد19)» لم ينته بعد.

وعلى مسافة 300 كيلومتر جنوب العاصمة اليابانية، انتهز غيبرييسوس فرصة الألعاب الأولمبية لدعوة الحكومات والشعوب مجدداً إلى مواجهة الوباء. وقال رئيس منظمة الصحة العالمية خلال جلسة لـ«اللجنة الأولمبية الدولية»: «لسنا في سباق بعضنا ضد بعضاً. نحن في سباق ضد الفيروس». وأضاف متوجهاً إلى المندوبين: «في حين أودى (كوفيد19) بحياة أكثر من 4 ملايين شخص، نحن في المرحلة الأولى من موجة جديدة من الإصابات والوفيات»، و«100 ألف شخص إضافي سيخسرون حياتهم مع إطفاء الشعلة الأولمبية في 8 أغسطس (آب)» المقبل. وأضاف: «سينتهي الوباء عندما يختار العالم إنهاءه. كل هذه الأمور بين أيدينا»، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، مجدداً دعوته إلى تسريع وتيرة التلقيح؛ وخصوصاً إلى تقاسم أكثر إنصافاً للجرعات بين الدول.

وستكون هذه «الألعاب الأولمبية» خارجة عن المألوف. ففي صمت مطبق بسبب الجلسة المغلقة التي قطعها بعض التشجيع من شركائها، أطلقت اليابانية يوكيكو أوينو الكرة الأولى من مباراة السوفتبول ضد أستراليا في فوكوشيما. وهي أول نفحة لدورة الألعاب هذه التي أُجلت لمدة عام لأسباب صحية، والتي ستقام في ظل شروط صارمة قبل يومين من حفلة الافتتاح الرسمية التقليدية مساء الجمعة.


وقال توماس باخ، رئيس «اللجنة الأولمبية الدولية» للصحافيين، إن «دخول الاستاد سيكون لحظة فرح وارتياح»، لأنه «لا داعي للتذكير كم أن الطريق إلى الافتتاح كانت صعبة». وأراد المنظمون إطلاق المنافسات من المنطقة التي تعرّضت لكارثة نووية في مارس (آذار) 2011 بعد زلزال مدمّر بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي، وتسونامي هائل، أدى إلى انصهار نووي وتلويث المناطق المجاورة بالإشعاع، مما جعل بعض البلدات غير صالحة للسكن لسنوات، وشرّد عشرات الآلاف من السكان.

وكانت «ألعاب إعادة الإعمار» الصيغة التي استخدمت في عام 2013 عندما فازت العاصمة اليابانية بتنظيم هذه الدورة من الألعاب. إلا إن وباء «كوفيد19» ألقى بظلاله هذا العام وسابقه.

وفي اليابان، كشفت الحصيلة اليومية للفحوص التي تُجرى منذ 1 يوليو (تموز) الحالي على الأشخاص العاملين في دورة الألعاب الأولمبية (الرياضيون والمسؤولون والإعلام) عن 79 حالة إيجابية أمس، من بين أكثر من 20 ألف شخص خضعوا للفحص، بينهم 8 رياضيين. ومن بين الأشخاص الذين لم يحالفهم الحظ، لاعبة تايكوندو تشيلية ومتزلجة هولندية، وقد أرغمتا على التخلي عن خوض الألعاب الأولمبية.

وفي فترة بعد الظهر، سمحت مباريات كرة القدم الأولى للسياسة بالدخول بشكل خجول إلى العالم الأولمبي. ركعت لاعبات كرة قدم بريطانيات وتشيليات على ركبة واحدة في سابورو الأربعاء قبل المباراة الأولى في البطولة الأولمبية، تنديداً بالعنصرية. وجاءت هذه اللفتة بعد قرار «اللجنة الأولمبية الدولية» مطلع يوليو الحالي بالسماح للرياضيين بالتعبير عن آرائهم خلال الألعاب حتى انطلاق المباريات. وبات يحق لهم الركوع على ركبة واحدة والإدلاء بتصريحات سياسية أمام وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي أو ارتداء ملابس مع شعارات أثناء المؤتمرات الصحافية. وأكد توماس باخ الأربعاء: «كان ذلك مسموحاً به» حتى لو بقيت هذه الممارسات ممنوعة خلال المباريات وعلى المنصات وفي القرية الأولمبية.

 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)