غانتس يعلّق على عدم رد جيش الاحتلال على صواريخ غزة ولبنان

غانتس يعلّق على عدم رد جيش الاحتلال على صواريخ غزة ولبنان

 رد وزير حرب الاحتلال بني غانتس على سؤال حول الأسباب التي دفعت لعدم الرد عسكريا من طرف جيش الاحتلال على الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة، قائلا "أنا لا أعمل لدى حركة حماس، بحيث تتحكم فينا متى نهاجم أو نرد".

وأضاف غانتس: "ما قلناه هو أن ما كان لن يكون.. أطلقوا الصواريخ واعترضناها، وسجلنا أننا سنعود للرد عليها". 

وعن عدم الرد الإسرائيلي على القصف الذي نفذه حزب الله باتجاه مزارع شبعا المحتلة، قال "لقد تحركنا بعد إطلاق الصواريخ من قبل عناصر حماس في لبنان. لقد هاجمنا كلا من البنى التحتية والأراضي اللبنانية في منطقة الإطلاق نفسها، وردنا كان بعشرات القذائف في القطاع الشرقي". 

وأضاف أن "رسالتنا واضحة ولا تنوي إسرائيل السماح بانتهاك سيادتها على أي من الجبهات، ومن المهم جدا أن نقول وداعا لرد الفعل الشعبوي، أي عندما يكون هناك حدث بالضرورة أن يكون هناك رد،  هناك تراكم للإنجازات العسكرية في كل الجبهات، ولا أعتقد أننا يجب أن نعمل ضمن ساعة توقيت أحد".

يوم أمس الثلاثاء، هدد رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت، بالرد على إطلاق صاروخين من غزة يوم أمس الاثنين، "في الزمان والمكان المناسبين".

وقال بينيت خلال زيارته مستوطنات غلاف غزة: "من وجهة نظرنا، العنوان في غزة هو حماس، ولا أحد غير حماس".

وعقد بينيت جلسة لتقييم الأوضاع، حضرها كل من وزير الحرب بيني غانتس ورئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي ورئيس هيئة "الأمن القومي" ومسؤولون أمنيون كبار آخرون.

وفي أعقاب الاجتماع، زعم بينيت "أن إسرائيل وجيشها على أهبة الاستعداد لمواجهة جميع السيناريوهات".

وتأتي تصريحات بينيت هذه، بعد انتقادات واسعة وجهت لحكومة الاحتلال بعدم ردها على صاروخين أطلقتها فصائل المقاومة من قطاع غزة يوم أمس.

وقال "يوسي يهوشع" المراسل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرنوت": بالأمس ولأول مرة بعد معركة سيف القدس أُطلق صاروخان من غزّة تجاه مستوطنة "سديروت" في منتصف النهار، لا يهم إذا كان إطلاق الصاروخين بسبب شهداء جنين، أو بسبب المنحة القطرية، ولكن حتى اللحظة الجيش لم يرد على هذين الصاروخين ولو بهجومٍ رمزي! وذلك بسبب توجيهات من المستوى السياسي".

أما الجنرال احتياط "يوم توف ساميا" القائد السابق للقيادة الجنوبية، فقال: "في محصلة ما يدور، حمـاس تزداد قـوة، وهي تضع قواعد اللعبة بشكل شبه كامل، وهي التي تحدد متى تبدأ وما هو مقدار التوتر وكيف ينتهي".

وذكرت قناة "كان" العبرية، أن تقديرات أمنية إسرائيلية تُشير إلى أن إطلاق الصاروخين أمس من قطاع غزة، جاء ردًا على استشهاد أربعة فلسطينيين خلال اشتباكات مع جيش الاحتلال في مخيم جنين شمال الضفة الغربية.

وأضافت القناة، أن "المؤسسة الأمنية" الإسرائيلية توصلت إلى تفهم أنه لا يمكن الفصل بين الأحداث في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)