"جرائم حزب الله" في لبنان تجاوزت المعقول؟

 

- إسماعيل النجار

منذ إنطلاقة طلائع مجموعات المقاومة المظفرة في لبنان ضد العدو الصهيوني لَعِبَ حزب الله دوراََ رئيسياََ في ساحة عملياتها أثرَت تأثيراََ فاعلاََ في نفوس مَن تعبوا وأضنوا أنفسهم حتى استطاعوا أن يقنعوا شارون بغزو لبنان، وجائوا بهِ وبجيشهِ الى وسط العاصمة بيروت،

 آلِ الجمَيِّل وسمير جَعجَع وغيرهم أكثر مَن تحملَ مخاطر السفر الى تل أبيب بحراََ عبر ميناء جونية في أجواء ماطرة وموج عالي ومتلاطم،

فأعترضوا وامتعضوا وأقاموا الدنيا وأقعدوها لأنهم ضَيَْعوا تَعَب ما يزيد عن ثلاثين عام من التخطيط وسبع سنوات من الجهد والتنفيذ بدأت عام ١٩٧٥ وصولاََ الى عام ١٩٨٢.

حزب الله إرتَكَب جرائم كثيرة بحق هؤلاء الإنعزاليين عندما قاوَم المحتل الصهيوني الذي دعوه بتَرَجِّي لكي يقصفنا ويحتلنا،

حزب الله إرتكب جريمة الدفاع عن شعبه ووطنه منذ انطلاق عجلة المقاومة حتى العام ٢٠٠٠ عام التحرير…

حزب الله ارتكب جريمة تحرير لبنان وآل الجميِّل وجعجع يريدونه أن يبقى مُحتلاََ لكي يَنعموا بالمناصب والمال!

حزب الله أجرَم بحق العملاء اللذين القىَ القبض عليهم بعد الإنسحاب الصهيوني من الجنوب وسلمهم الى السلطات القضائية اللبنانية ولم يقتل أياََ منهم؟

حزب الله ارتكبَ جريمة شنعاء في هزيمة اسرائيل عام ٢٠٠٦ وكان عليه أن لا يقاتل وأن يَهزم نفسه لكي لا يزعَل سامي ونديم وماي شدياق وفارس سعَيد والسنيورة كمان،

حزب الله ارتكَب جريمة شنعاء بتنظيم داعش وجبهة النُصرة في سوريا وفي جبال لبنان الشرقية عندما هاجمهم ودحرهم وشتتَ شملهم وأسرهم وأخرجهم أذِلَّاء،

والجميع يعلم أنهم كانوا حمائم سلام وأصدقاء لوائل أبو فاعور وكان من المفروض عليه أن لا يذهب الى سوريا وأن لا يقاتلهم في الجرود، والجيش كانَ قادراََ أن يتكفل بهم والقضاء عليهم حسب خطة سامي الجميل (بالجهاز والنادوووور) ووضع كل واحد كلم عسكري

حزب الله أذَلَْ لبنان في أبشع جريمة ارتكبها عندما اوقف اسرائيل على رجل ونصف ومنعها من سرقة حقول الغاز والنفط اللبنانية في بحر الناقورة جنوباََ،

حزب الله ينتهك سيادة الدولة بإدخاله المازوت الى المحتاجين في وطنه عبر سوريا،
وماي شدياق زعلانه منه ومن دمشق كتير،

حزب الله يحارب كارتيلات النفط في لبنان والدواء والغذاء وهذا الأمر يعتبر خارج القانون المافيوي الدولي والداخلي السائد وكان عليه أن يترك اهله وناسه لقمةََ سائغة للجشعين اللذين لم يشبعوا،

حزب الله بعد تعداد كل هذه الجرائم التي ذكرناها يجب أن يُحاكم بجرم القضاء على أكبر مافيا نفط ودواء وغذاء ولصوص ودواعش،

حزب الله مجرم يحرم اولئَك المساكين الوطنيين رزقهم ويقفل ابوابها بحزمٍ وقوة.

بالنهاية لا يصح الا الصحيح،

غداََ سيندم حزب الله لأنه زَعَّلَ سامي ونديم الجمَيِّل، ولأنه أغضَب ماي شدياق وسمير جعجع وفارس سعَيد،
ومن المؤكد أنهم الآن يستجمعون قواهُم بدعمٍ من الدب الداشر وشمطاء عوكر للإنقضاض عليه عَلَّهُم يُجَرِّدونه من سلاحه، وهم فقط بإنتظار إنضمام كارلوس إده وميشال معوَّض اليهم ليكتمل النقر بالزعرور...!.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)