المقداد: ما يمنع عودة السوريين إلى وطنهم هي الضغوط الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتّحدة

المقداد: ما يمنع عودة السوريين إلى وطنهم هي الضغوط الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتّحدة

أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أنه يحق لكل لاجئ أو نازح أو مهجّر سوري أن يعود إلى وطنه، موضحاً أن ما يمنع عودة السوريين هي الضغوط الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتّحدة. 

المقداد أشار إلى أن الرئيس بشار الأسد أصدر الكثير من المراسيم التي تضمن عودة طوعية لهؤلاء المواطنين، مقدراً في هذا السياق الجهد الذي بذله الشعب اللبناني لتقديم مختلف أنواع المساعدة للسوريين. 

وحول قانون قيصر شدد على أنه يخدم الكيان "إسرائيل" ويخدم محاصرة بلدان سعت وتسعى للحفاظ على سيادتها. واعتبر أنه "لو لم تكن واشنطن مرغمة على نقل طاقة من مصر والأردن إلى لبنان عبر سوريا لما فعلت ذلك". 

وأمل المقداد أن تعود الإدارة الأميركية وأن يعود الكونغرس لممارسة العقلانية والواقعية والرشد. 

وعن علاقة سوريا مع بعض الدول العربية، كشف المقداد أنه تحدث مع وزير الخارجية المصري سامح شكري "عن إمكانية فتح اتصالات ووضع الماضي خلفنا، وأنه تم إجراء الكثير من اللقاءات مع وزراء الخارجية العرب".

وقال "متأكد أنه لو كان لدينا جميعا الوقت الكافي لكنا اجتمعنا مع معظم وزراء الخارجية العرب". 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)