بعد رسالة مجهولة.. "رئيس الشاباك الجديد" يخضع لجهاز كشف الكذب

بعد رسالة مجهولة..


قالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية يوم الجمعة، إن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي ”الشاباك“ المقرر تعيينه سيخضع لجهاز كشف الكذب، مشيرة إليه بالرمز ”ر“ دون الكشف عن اسمه.

وقالت الصحيفة العبرية، إن ذلك يأتي بعد كشفها عن رسالة مجهولة وشكاوى مقدمة ضد رئيس الشاباك المقرر تعيينه، لافتة إلى أن ذلك سيكون خلال مثوله أمام اللجنة الاستشارية لتعيينات المناصب العليا.

وأضافت: ”سيطلب منه الرد على الادعاءات التي تتعلق بسلوكه غير اللائق، كما سيخضع (ر) لجهاز كشف الكذب“.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الشاباك الجديد سيخضع للجلسة أمام القاضي المتقاعد إليعازر غولدبرغ وأعضاء آخرين في اللجنة.

وحسب الصحيفة، فإن رئيس الشاباك المنتهية ولايته نداف أرغمان سيمثل أمام نفس اللجنة لشرح سبب ملاءمة المرشح المختار للمنصب كخليفة له.

واستدركت بالقول: ”لكن في هذه المرحلة سيطلب منه أيضا شرح ما يعرفه عن قضية الرسالة المجهولة، وسوف يسلم رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي انتخب ”ر“ للمنصب خطابا يعرض فيه أسبابه“.

يذكر أنه في مطلع الشهر الماضي، قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، تعيين رئيس جديد لجهاز الأمن العام ”الشاباك“.

وقال بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية: ”قرر رئيس الوزراء تعيين (ر) نائب رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك)، رئيسا للجهاز“.

ونقل البيان عن بينيت قوله: ”ر، هو مقاتل شجاع وقائد متميز، لا يساورني الشك بأنه سيقود الشاباك إلى قمم جديدة من التفوق في خدمة أمن إسرائيل“.

ولم يوضح البيان سبب عدم الكشف عن هوية الرئيس الجديد، حيث دأبت الحكومة الإسرائيلية منذ عدة عقود على الكشف عن اسمه، حيث سيخلف الرئيس الجديد ”ر“، نداف أرغمان، الذي استلم مهام منصبه في أيار/مايو 2016.

يذكر أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي ”الشاباك“ هو الجهاز المسؤول عن الأمن الداخلي في إسرائيل، والأراضي الفلسطينية ”الضفة الغربية وقطاع غزة“، كما أنه يتولى مهمة التحقيق مع الأسرى الفلسطينيين.

 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)