فدوى عبيد... رحيل مطربة منسيّة

فدوى عبيد... رحيل مطربة منسيّة

رحلت المغنية اللبنانية ابنة برج البراجنة، فدوى عبيد في احدى المستشفيات في اميركا، وهي التي اشتهرت بالعديد من الأعمال التي ما زال الناس يردّدونها لغاية اليوم، خصوصاً أغنية "شاب حليوة وأفندي"(كلمات ميشال طعمة)، وهي أغنية من النوع الخفيف والشعبي. المطربة اللبنانية التي تُعتبر من جيل الفنانتين هيام يونس وسميرة توفيق، برزت في حقبتَي الستينيات والسبعينيات، وسرعان ما اعتزلت وانطفأ اسمها.
يتردد أن عبيد عرفت شهرة عربية واسعة، لكنّ أغانيها كانت لا تذاع إلا نادراً في لبنان، لأنّ أعمالها غلب عليها الطابع المصري، وهو ما لم يكن محبّذاً يومها في الإذاعة اللبنانية، مع ان فدوى غنت وتعاونت مع ملحنين لبنانيين، ومنهم عاصي ومنصور الرحباني وملحم بركات، وأُعجب بها الموسيقار وليد غلمية الذي قدّمها في مسرحية "يا ليل" من تأليف جورج جرداق، ضمن "مهرجانات جبيل" العام 1971 وشاركها البطولة الفنانان جوزف عازار ودريد لحام.
من الصعب الآن فهم الأسباب التي جعلت أغنيات فدوى عبيد خارج التداول ما عدا القليل جداً منها، ومن السهل أيضاً القول إن آلاف الأغاني حتى لكبار كبار الفنانين، باتت منسية في أدراج الأرشيف، هذا عدا أن جزءاً مهماً من حياة الأغاني ورواجها، هو حياة الفنان وأخباره وتواصله، ففدوى عبيد اعتزلت وهاجرت، وبات بديهياً أن تكون عرضة للنسيان.غنّت فدوى لكبار الملحّنين، من سيد مكاوي، إلى الأخوين منصور وعاصي الرحباني وملحم بركات، الى رياض السنباطي في أغنية "لبيك يا ربي بالشوق والحب.. يا غافر الذنب يا قابل التوب"، أغنية دينية لها وقع في النفس مختلف عن الكثير من الأغاني الدينية.. أدتها المطربة فدوى عبيد بغناء اقرب للمناجاة. ولم يكن هذا العمل الوحيد بين فدوى عبيد والسنباطي، إذ تكررت التجربة في أغنيات دينية، منها قصيدة "مع الله" شعر محمود حسن اسماعيل وقصيدة محمد المختار... وغنت "لي في ضي عينيك" لمحمد الموجي و"الحب جانا" لبليغ حمدي...
فريد الأطرش كان أول من أُعجب بصوتها، وشاركته في أغنية وطنية كانت بعد هزيمة 67 بعنوان "يا بلادي.. يا بلادي... فيك عاش الأنبياء.."، وهي أغنية قلما تذاع حيث شاركت فدوى عبيد بصوتها في مقطع: «طل فجر الامل طل... وهلال المحبه هل
والتعاون والتضامن... بين أهل العروبة هل"، وأعادت بصوتها أيضاً أغنية فريد الأطرش «ما له الحلو ماله».في مسيرة الراحلة أكثر من 600 عمل فني من بينها أغنيات دينية. وإثر اندلاع الحرب الأهلية العام 1975، هناك كانت تمارس اليوغا وشخصيتها تميل بطبعها للهدوء والتأمل عدا عن دراستها وحصولها على الماجستير في علم النفس من جامعة ميتشغن الأميركية.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)