بوتين وأردوغان يتفقا على مكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا

بوتين وأردوغان يتفقا على مكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا

قال بيان روسي تركي مشترك، الجمعة، في ختام القمة التي جمعت الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب أطيب اردوغان، إن الجانبين اتفقا على "كثيف الجهود لمكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا".

ووفقا للبيان اتفق الرئيسان، خلال الاجتماع الذي استمر أربع ساعات في منتجع سوتشي على البحر الأسود اليوم الجمعة، على اتخاذ خطوات لزيادة حجم التجارة وتلبية توقعات الطرفين بشأن قضايا الاقتصاد والطاقة.

وعقد الجانبان قمة، الجمعة، في منتجع سوتشي الروسي.

خلال اللقاء، توجه بوتين بالشكر للرئيس التركي، لإسهامه في حل مشكلة تصدير الحبوب الأوكرانية.


كما تحدث بوتين عن الوضع بالنسبة لسوريا، قائلا: "إنه لن يتم تجاوزه".

من جهته، قال الرئيس التركي إن "هذه المحادثات ستفتح صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين لتشمل قضايا التعاون في مجال الطاقة وصادرات الحبوب في البحر الأسود والسياحة والقضايا الإقليمية".

وأضاف أن "أحد محاور المحادثات ستكون القضية السورية"، وأن "مكافحة الإرهاب في المنطقة مهمة بالنسبة لنا، والعالم يتابع اليوم هذه المحادثات في سوتشي".

وتوسطت تركيا والأمم المتحدة مؤخرا في الاتفاق بين كييف وموسكو لاستئناف تصدير الحبوب من ثلاثة موانئ أوكرانية على البحر الأسود.

وكانت قناة "تي آر تي" التركية قد ذكرت أن "الهجوم العسكري الذي تعتزم تركيا تنفيذه ضد مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية بشمال سوريا سيتصدر جدول أعمال المحادثات، ضمن قضايا إقليمية أخرى، بعدما أوصت موسكو مؤخرا بعدم شن الهجوم".

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب، المدعومة من الولايات المتحدة، مجموعة إرهابية وتعتقد أن لها صلات بمتمردين محليين.

وكان أردوغان قد هدد بإصدار أوامر بشن عمليات عسكرية جديدة في سوريا لتوسيع "مناطق آمنة" بعمق 30 كيلومترا على الحدود.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)