جمعية الكشاف الديمقراطي تختتم أنشطتها الصيفية بمخيم الشهيدين وبحضور الوزير شرف الدين

 


مهما كانت الأوضاع صعبة لا تنال من عزيمة القادة في بناء جيل يساعد في بناء الوطن. إن وظيفة القيادة هي إنتاج المزيد من القادة وكما قال المؤسس اللورد بادن باول "أفضل طريقة للتغلب على الصعوبات هي مهاجمتهم بابتسامة رائعة". 

اختتاماً للأنشطة الصيفة في الجمعية، أقامت مفوضية الجرد في جمعية الكشاف الديمقراطي اللبناني مخيماً كشفيّاً تحت اسم "مخيم الشهيدين" وذلك تحية لأرواح البطلين الشهيدين رامي سلمان وسامر أبي فراج الذي أُقيم في بلدة الرملية قضاء عاليه على أرض الشهيد رامي أكرم سلمان بتاريخ ١٥، ١٦ و١٧ أيلول ٢٠٢٢ بمشاركة منطقتي عاليه والمتن ومفوضية الموسيقى لكافة المراحل.

وأقيمت سهرة النار الختامية بحضور وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال عصام شرف الدين، المفوض العام القائد المهندس نصر صبح، عضو الهيئة التنفيذية والمكلّف بمديريّة الداخلية رامي دليقان، مدير الشؤون الإنتخابية والمعلوماتية حسين عبد الخالق، رئيس منتدى الشباب الديمقراطي اللبناني د. مسعود الصايغ، رئيس دائرة الجرد سلطان عبد الخالق وأعضاء هيئة الدائرة، وفد من دائرة عاليه، مساعد مدير الداخلية للشؤون الإدارية معضاد أبو ابراهيم، د.عاصم أبي علي، رئيس وحدة الهلالية فيصل زيتوني، عائلة الشهيد رامي سلمان، أعضاء المفوضية العامة وقادة من مفوضيتي الغرب وحاصبيا، رؤساء وحدات ورفاق حزبيين وعدد من الأهالي، عرض خلالها الكشفيين جزءاً من ما تعلموه في المخيم، وعرضٌ للفرقة الموسيقية بقيادة القائد هيسم ناصر. 

 

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)