قائد الجيش لتلامذة الضباط: القيادة لن تترككم... سنصمد وننجح

قائد الجيش لتلامذة الضباط: القيادة لن تترككم... سنصمد وننجح

 يأتي لقاء قائد الجيش بالتلامذة الضباط عشية مغادرتهم الكلية الحربية متقلّدين سيوف المسؤولية كحلقة وصل بين مرحلتين: مرحلة الإعداد والتدريب الشاق، ومرحلة الممارسة العملية بما يُرتقب أن تتضمنه من مشقات وتحديات. ولقاء هذا العام تخطى أبعاده التقليدية ليكتسب أبعادًا أخرى فرضتها الظروف، وعكستها كلمة العماد جوزاف عون وتوجيهاته لدورة «مئوية الكلية الحربية».
أول ما توقّف عنده قائد الجيش هو كون هذه الدورة الأولى التي تتخرج منذ ثلاث سنوات بسبب قرار عدم التطويع الذي حدا بالقيادة إلى فتح مجال دخول الكلية الحربية أمام العسكريين، وهذا واحد من الأمثلة على اضطرار الجيش للتفتيش عن طرق لتلبية حاجاته، ليس على صعيد اللوجستية فقط، وإنما على صعيد قدراته البشرية أيضًا. وقد تعززت القدرات في دورة «مئوية الكلية الحربية» من خلال المستوى التعليمي العالي والشراكة بين الذكور والإناث الذين سيعملون معًا الكتف إلى الكتف للحفاظ على وطنهم. وتجربة الشراكة هذه شكّلت تحديًا لقائد الكلية وأركانها، وفق ما أشار إليه العماد عون، مردفًا أنّ الإرادة الصلبة ذللت جميع الصعوبات والعوائق، وهذه الإرادة مقترنة بالقدرة على الخلق هي ميزة الضباط الناجحين.


تعلّموا منهم

وتوجّه إلى من سيودّعون لقب «تلامذة ضباط» ليتسلموا سيوفهم ضباطًا كاملي المسؤولية، فذكّرهم بلقائه بهم يوم التحقوا قائلًا: «يومها كان مشروعكم مشروع تحدٍ»...لقد نجحتم وستتخرجون «بشطارتكم». وأضاف: توقعت ألّا يكون في هذه الدورة رسوب لأنكم دخلتم الكلية بكفاءتكم مزودين مستوى عاليًا من التعليم، لقد شكّلتم نخبة. وإذ هنّأهم وهنّأ أهاليهم والمؤسسة بهم، تمنى أن ينهوا خدمتهم من دون التعرّض لأي أذى، لكنّه أشار إلى أنّ التضحية وصولًا إلى الشهادة هي قدر وليست خيارًا في الحياة العسكرية، خصوصًا أنّ تحديات كثيرة سوف تواجههم على الأرض في ظل الأوضاع التي نعيشها والتحديات توجب عليهم الوقوف إلى جانب العسكريين ومساعدتهم على تخطي الظروف الصعبة والمحافظة عليهم، ما يتطلّب المبادرة والقدرة على إيجاد الحلول، وهذا ما فعله ضباطنا خلال الأزمات الكثيرة التي واجهناها في السنوات الأخيرة، وما جعل الجيش يصمد ويبقى على تماسكه وجهوزيته. وأوصاهم: «تعلّموا منهم».

مسؤولية القرار

دعا قائد الجيش التلامذة الضباط وهم على عتبة التخرّج إلى مواصلة التعلّم، وإلى امتلاك حشرية المعرفة: وقال في هذا السياق: «أهم شيء عند التحاقكم بالوحدات أن تقولوا لرؤسائكم نريد أن نتعلّم، الكلية تعلّمكم الأسس وتضعكم على السكة، لكنّ مسؤولية التطور تقع على عاتقكم. ومسيرة التعلّم لا تنتهي بتخرّجكم، أمامكم مسار طويل من العمل والتعب». وإذ صارحهم، «حياتنا مش أكلة حلاوة»، أضاف: حياتنا فيها تعب وعذاب، ولكن فيها فخر وعنفوان وعزة نفس... قررتم أن تكونوا ضباطًا، وعليكم تحمّل مسؤولية قراركم، وأنا أعلّق أمالًا كبيرة عليكم».

حافظوا على رصيد المؤسسة

«قد يذهب الوضع الاقتصادي إلى الأسوأ» قال العماد عون، لكنّه طمأن: «القيادة لن تترككم، ستبقى إلى جانبكم، لا تسمحوا للأوضاع بالتأثير في معنوياتكم،   وأنا أرى فيكم الإرادة الصلبة والإيمان بوطنكم ومؤسستكم».

وكما يؤكّد دائمًا أمام العسكريين، شدّد على الابتعاد عن الطائفية، «لبنان طائفتنا»، وهذا ما يجعلنا موضع واحترام في الداخل والخارج، لولا محبة المواطنين لنا لما استطعنا البقاء «واقفين». ثمة مساعدات تأتينا من لبنانيين مقيمين ومغتربين، حتى المجتمع الدولي يثق بنا وهذا بفضل تضحياتكم وتعبكم. حافظوا على ما تتمتع به المؤسسة من رصيد، حافظوا على الثقة والاحترام والمحبة بأدائكم الوطني والمؤسساتي.ومن الأداء المؤسساتي انطلق العماد عون لينبّه: «ما بدي إسمع حدا عم يحكيني يعمل واسطة لأي ضابط، إنجازاتكن إلكن، تعبكن إلكن، إنتوا اللي درستوا وتعبتوا 3 سنين بالحربية، ما حدا تعب عنكن».

وانتهى اللقاء بمعايدة بعبارة «نحنا منكبر فيكن» من قائد الجيش لضباط الغد، وبعهد منهم بأن يكونوا على قدر الثقة والآمال...

التحديات... نحن لها

عهدُهم للبنان أن يكونوا درعه الحصين، ولجيشهم أن يكونوا من خيرة ضباطه شرفًا وتضحية ووفاء. هذا ما عبّر عنه الضباط المتخرجون الذين كان لزيارة قائد الجيش أثر كبير في نفوسهم وفق ما تقول طليعة الدورة الضابط المتخرج أنجي خوري. وهي تؤكد: النجمة التي سأحملها على كتفي هي مسؤولية، وهي نتيجة قرار التزمت تبعاته، وسأتابع مسيرتي بعزم وفخر... سوف نتخرّج ضباطًا أشدّاء، متخصصين، نستثمر علمنا وقدراتنا في خدمة وطننا.

بدورها تتعهد الضابط المتخرج باميلا حنين بتحمّل جميع الأعباء التي ستلقى على عاتقها كضابط في الجيش اللبناني، وبالوقوف إلى جانب مرؤوسيها تشاطرهم المسؤوليات والواجبات، وتقدّم لهم المساعدة. وهي إذ تتمنى على الشباب اللبناني «التريث وعدم الهجرة والتمسك بالأمل»، ترى أنه «يمكن تخطي المرحلة الدقيقة والصعبة بفضل الإرادة القوية والإيمان بالوطن الذي طالما دعمنا وكان إلى جانبنا، ودورنا اليوم أن ندعمه ونحميه».يلفت الضابط المتخرج طوني روحانا إلى أنّ جدّيه وأباه خدموا في المؤسسة العسكرية. وهو سعيد لمتابعة المسيرة اليوم مع قائد «يدفعنا إلى خوض هذه المرحلة الصعبة، متسلّحين بإرادة التحدي والقدرة على التأقلم مع الواقع، وتحويل الحياة العسكرية بصعوباتها ومشقاتها إلى ميدان للفخر والعنفوان وعزة النفس»، مع ذلك ثمة شعور بنوع من الأسى، فوداع الكلية صعب... ويختم قائلًا: يجب أن يكون لكل شاب وصبية في لبنان شرف الالتحاق بالمؤسسة العسكرية لا مغادرة الوطن، فالمرحلة الصعبة لن تدوم.

شرف لا أستبدله بكنوز العالم

«لطالما حلمت بمشاركتي في احتفال التخرج من الكلية الحربية وتسلّم سيف الرجولة من رئيس الجمهورية»، يقول الضابط المتخرج بديع الحسن، ويؤكّد: «فرحي بتخرّجي ضابطًا لا يوازيه شيء، وهو شرف لا أستبدله بكنوز العالم. أيّامنا في الكلية كانت جميلة على الرغم من قساوتها أحيانًا، عشنا فيها كالإخوة وتزوّدنا من المعنويات ما يجعلنا نجابه بصلابة أي مشكلة تعترض طريقنا، ونذلل الصعوبات مهما كان نوعها». ويضيف: «نغادر الكلية حاملين توجيهات العماد عون الذي دعانا إلى التمسك بالمبادئ العسكرية. الكلية الحربية غيّرت حياتنا بشكلٍ جذري وعلّمتنا المبادئ والقيم الوطنية»...

للضابط المتخرج علي أبو غيث «ذكريات لا تُنسى في كل زاوية من زوايا الكلية الحربية حيث كانت لنا أوقات حلوة وأخرى صعبة»... «اليوم حان وقت الفراق الصعب، وفي انتظارنا مهمات كثيرة وتحديات جمّة، فالحياة العسكرية حافلة بالصعوبات، «وهذه الحقيقة يدركها العسكري جيدًا وينطلق منها في كل مراحل مسيرته... اجتزنا أول مفصل أساسـي، ومـن بعدهـا الحيـاة العمليـة وخدمـة الوطـن، وهـي الهدف الأكبـر والأسمـى الـذي كنـا ننتظـره وإن كانـت الظـروف صعبـة».ودّعوا الكلية الحربية، انطلقوا إلى قطعهم مزودين كل ما يحتاج إليه الوطن منهم، قدراتهم، كفاءاتهم، شجاعتهم، وقبل كل شيء إرادتهم وإيمانهم. وغدًا تأتي دفعة أخرى، تليها دفعات، فمعين النخوة في لبنان لم ينضب يومًا، ولن ينضب. فهنيئًا لوطننا ببناته وأبنائه المؤمنين به مهما اشتدت الصعاب.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)