مشهد اقتحامات المصارف يعود من جديد

مشهد اقتحامات المصارف يعود من جديد


يتكرّر مشهد اقتحامات الموعدين للمصارف على الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة والإضراب الذي نُفّذ الشهر الماضي، حيث شهدت 3 مصارف في مناطق متفرقة اليوم الثلاثاء اقتحامات من قبل مودعين للحصول على ودائعهم.

طرابلس

واقتحم عدد من موظفي وعمال شركة "قاديشا" مصرف "FNB" في طرابلس، بعد قرار إدارته استيفاء ٣% من رواتب الموظفين، الأمر الذي أثار غضبهم.

ودخل بعضهم الى حرم المصرف رافضين أي قرار يطال لقمة عيشهم، مؤكدين أن تحركهم هذا تحذيري، لافتين إلى أن أي تأخير بقبض رواتبهم مرفوض بشكل قاطع.

وقد وصلت دورية تابعة للجيش اللبناني، وعملت على تهدئة الغاضبين وطلبت منهم مغادرة البنك.  

ورفض نقيب عمال وموظفي شركة "قاديشا" طلال هاجر المسّ بحقوق أيّ موظف، داعيًا الإدارات إلى عدم التأخير بصرف الرواتب الشهرية.

من جهته، أكد رئيس الاتحاد العمالي في الشمال شادي السيد أن كيل العمال قد طفح من قرارات تعسفية يصدرها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، مشددًا على أن هذا مرفوض، وسيؤدي إلى عواقب لا تحمد عقباها.

صور

وفي صور، اقتحم المودع علي حسن حدرج بنك بيبلوس بقوّة السلاح، مطالبًا بوديعته البالغة 44 ألف دولار.

شتورا

هذا وأوقفت القوى الأمنية المُودع علي الساحلي الذي اقتحم صباح اليوم الثلاثاء فرع مصرف "BLC" في منطقة شتورة - البقاع، من أجل المطالبة بوديعته المالية.

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورةً تُظهر لحظة توقيف السّاحلي من قبل عناصر من قوى الأمن.
 
وفي وقتٍ سابق، أفادت "جمعية صرخة المُودعين" أنّ الساحلي لديه وديعة تفوق الـ24 ألف دولار أميركي، موضحة أن "الأخير من متقاعدي قوى الأمن الداخلي، وكان طلب من المصرف مرّات عديدة تحويل مبلغ 4300 دولار لنجله الموجود في أوكرانيا، والذي تم فصله من الجامعة بسبب عدم تسديد القسط بالإضافة إلى طرده من مسكنه".

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)