الأمراض النفسية ودور العامل الوراثي في انتقالها!

الأمراض النفسية ودور العامل الوراثي في انتقالها!

هل أصيب أحد أفراد أسرتك بالحزن؟
هل خضع أحد أقاربك للعلاج لدى الاختصاصي النفسي؟
سؤال يوجهه دائماً الطبيب النفسي إلى أي مريض يزور عيادته، ومن خلال إجابته عن مثل تلك الأسئلة يمكن له التعرف على وجود تاريخ مرضي في الأسرة، أو وجود عامل وراثي في إصابة المريض بهذه الحالة، فكل من يتعرض لحالة الاكتئاب النفسي يحاول أن يجد سبباً واضحاً للحالة، فإذا فرضنا أن أعراض الاكتئاب بدأت بعد حدوث واقعة معينة، مثل وفاة أحد الأقارب أو مشكلة عاطفية أو خسارة مالية، فإننا في هذه الحالة نقول: إنه السبب المباشر في حدوث الاكتئاب.
فالمرض النفسي من أخطر الأمراض التي قد تصيب أي شخص… تحدثت لي سيدة متزوجة ولديها أولاد «رفضت ذكر اسمها» حيث قالت: أهل زوجي لديهم مرض نفسي، وهي تخاف على أولادها أن ينتقل لهم المرض عن طريق الوراثة، وتسأل؛ هل الأمراض النفسية تنتقل بالوراثة؟
لدى سؤالها الطبيب النفسي أجابها: إن بعض الأمراض النفسية والعقلية شائعة في بعض الأسر، وهذا الأمر يحتمل معه انتقال الأمراض والاضطرابات النفسية من الآباء والأمهات إلى الأبناء، ولكن ذلك لا يعني أن يكون جميع الأبناء حاملين اضطرابات والديهم النفسية بالضرورة.
هنا دور الأم يتمثل في توفير بيئة نفسية واجتماعية صحية لأبنائها من خلال تثقيف نفسها نفسياً واجتماعياً وتربوياً.
د. نضال مسعود – اختصاصي الصحة النفسية قال: بالتأكيد العامل الوراثي موجود في أغلب الأمراض النفسية، وشرح قائلاً: أكبر مثال أو تجربة أجريت على توءم حقيقي في الدول الإسكندنافية، فـ50 توءماً حقيقياً تطور مرض الفصام عند الاثنين والخمسين توءم الآخر، تطور مرض الفصام عند أحد التوءمين ولم يتطور عند الآخر، ما يدل على أن هناك عاملاً بيئياً أيضاً، ومن تجربتي بعلاج مرضى النيويورك في جامعة كورنيل عالجت مريضة والدها قتل حماته ثم انتحر كان يعمل شرطياً آنذاك،
تعرضت الابنة وقتها لاكتئاب شديد، وكانت تعمل معلمة ولم تتحسن حالتها ويصبح مزاجها طبيعياً إلا بعد مشاركة دواءين من مضادات الاكتئاب من مجموعات مختلفة، ولم تكن العادة في ذلك الوقت أن يشارك الطبيب دواءين، وكانت العادة الاكتفاء بدواء واحد مع زيادة الجرعة عند الضرورة، ولكني لاحظت أنه عند وجود عامل وراثي يكون الاكتئاب شديداً، ويكون المريض بحاجة لأكثر من دواء حتى يتحسن ويصبح مزاجه طبيعياً ويستطيع أن يعيش حياة عادية.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)