أخبار
القاضي أبو جودة يستقبل السفير الفرنسي كنعان التقى وفداً من المخاتير وسيتقدّم باقتراح قانون لتعديل رسم الطابع المالي: “الناس مش مكسر عصا" ولوقف العمل بطابع المختار أو تأمينه في أول جلسة حكوميّة تقرير منظمة العمل الدولية: معدلات البطالة المرتفعة تتفاقم رغم التوقعات الاقتصادية المتفائلة في الدول العربية الدفاع المدني: 56 مهمة خلال 24 ساعة شن الطيران الحربي الاسرائيلي غارة استهدفت بلدة الخيام استهداف شخصيّة في العدوان الإسرائيلي على دمشق؟ الوزير شرف الدين يؤكّد وقوفه إلى جانب موظفي القطاع العام وحقوقهم حمية: الحاجة أضحت ملحة لتطوير استراتيجيات التكيف والبنية التحتية المرنة لمواجهة التحديات المتزايدة التي يفرضها تغير المناخ لضمان سلامة مواطنينا على الطرقات بالفيديو - بعد أن نشر العدو مقطع فيديو يدعي فيه وجود مخازن أسلحة في جبيل وكسروان... وزارة الطاقة وترد وسائل إعلام سورية: أنباء عن عدوان استهدف محيط مدينة دمشق وسط سماع دوي انفجارات متتالية

يعلن موقع "icon news" عن حاجته لمحرر/ة لمن يرغب التواصل معنا وارسال سيرته الذاتية على بريد الموقع

info@iconnews.net

 

رسالة عائشة القذافي إلى الجزائر تثير جدلا

رسالة عائشة القذافي إلى الجزائر تثير جدلا

Whats up

Telegram

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي رسالة بتوقيع عائشة القذافي، ابنة الزعيم الراحل معمر القذافي، موجهة إلى الجزائر تشير فيها إلى ظروف فرار أقاربها إلى هذا البلد المجاور، مما أثار جدلا.

 

ونفى مصدر مقرب من عائلة القذافي لوكالة "سبوتنيك" الروسية، أن تكون عائشة هي التي كتبت الرسالة منتصف الشهر الجاري، بعنوان "رسالة إلى الجزائر"، وبأنها أعادت صياغة الحقائق وتناولت المشاريع السياسية لسيف الإسلام.

وقال المصدر: "هذا النص مليء بالأكاذيب. كل من يعرف أحداث ليبيا عام 2011 يعلم أن هذه الرسالة خاطئة".

وتناولت بعض وسائل الإعلام الوطنية نص الرسالة على أنها فعلا من توقيع عائشة، وجاء في النص أن معمر القذافي نصح ابنته بمغادرة الأراضي الليبية مع أفراد عائلتها واللجوء إلى الجزائر.

وتعود الوقائع إلى ربيع عام 2011، خلال الغارات الجوية التي نفذتها بعض دول الناتو على مواقع القوات التي ظلت موالية للزعيم الليبي معمر القذافي، ولا سيما مقر باب العزيزية، أحد أماكن الإقامة الرئيسية لعائلة القذافي.

وجاء في نص الرسالة المنسوبة إلى عائشة القذافي:

"عندما قصف الناتو بلدي وهدم باب العزيزية، فررنا إلى سرت لأنها مسقط رأس والدي، لكن الخونة تبعونا، هربنا إلى بني وليد التي قاومت كثيرا، ووعدنا شيوخ القبائل هناك بأنهم سيموتون من أجلنا(...)".

"قلنا لوالدي إن الأمر متروك له ليقرر أين يجب أن نذهب وأننا نتفق معه دون تردد. تنهد عدة مرات ثم قال: "أذهب إلى الجزائر، أذهب إلى الجزائر، لم أر منهم أي ضرر طيلة خمسين عاما! في الجزائر ستعيشون أحرارا".

وتابع: "الجزائر لن تسلمكم إلى الناتو ولن يجرؤ الناتو على دخول الجزائر، أنا متأكد !! تمتلك الجزائر سلاح ردع شامل منذ عام 1973، وقد أتاحته للدول العربية خلال حرب أكتوبر ضد إسرائيل. لكن الخونة العرب أبلغوا أمريكا وإسرائيل عن ذلك، الأمر الذي جعل الجزائر تنفي ذلك! الجزائر لن تسلمك إلى محكمة العدل الدولية أو إلى أي دولة أو منظمة طلبت ذلك!".

نسخ الرابط :

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

:شارك المقال على وسائل التواصل الإجتماعي

Whats up

Telegram