يعلن موقع "icon news" عن حاجته لمحرر/ة لمن يرغب التواصل معنا وارسال سيرته الذاتية على بريد الموقع

info@iconnews.net

 

إعلام إسرائيلي: سيطول الأمر قبل عودة المستوطنين إلى منازلهم في الشمال

إعلام إسرائيلي: سيطول الأمر قبل عودة المستوطنين إلى منازلهم في الشمال

Whats up

Telegram

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أنّ "الأمر سيطول كثيراً قبل أن يستطيع المستوطنون العودة إلى منازلهم عند الحدود الشمالية".

وأورد مراسل القناة "كان"، روبي همرشلاغ، أنه "عند الساعة الرابعة بعد الظهر سُمعت صافرات إنذار  في سلسلة طويلة من المستوطنات هنا في الجليل الأعلى".

وأضاف أنّ "غالانت التقى اليوم مع رؤوساء البلدات الموجودة على خط المواجهة، وهذا حصل في ظلّ ما قاله مؤخراً هنا قبل أسبوعين، بأنّ الوضع في الشمال جيد، وأنّ حزب الله مرتدع، وأنّ السكان سيستطيعون قريباً العودة"، مشيراً إلى أنّ هذا الكلام "أثار الكثير من الانتقاد والغضب هنا في الشمال".

كما أشار إلى أنّ غالانت قال اليوم: "نحن سنحاول إجراء تسوية سياسية من أجل إبعاد حزب الله الى خلف الليطاني، وفي حال لم ينجح هذا، سنذهب إلى عملية عسكرية"، مردفاً: "في كل الأحوال هذا سيستغرق الكثير من الوقت إلى أن نستطيع نحن السكان العودة إلى منازلنا الواقعة على خط المواجهة".

وكان الإعلام الإسرائيلي قد ذكر سابقاً أنّ مستوطني الشمال لن يعودوا إلى منازلهم إلّا إذا تحقّق الردع مع حزب الله، كما أشار إلى وجود حالة إحباط في مستوطنات الشمال بسبب استمرار عمليات المقاومة الإسلامية في لبنان.

ومنذ اليوم التالي لملحمة "طوفان الأقصى"، تستهدف المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله مواقع الاحتلال على طول الحدود مع لبنان، إسناداً للمقاومة الفلسطينية، ورداً على اعتداءات الاحتلال المستمرة على البلدات اللبنانية الجنوبية.

وقبل أيام، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأنّ هناك تعليمات لمستوطني الشمال بعدم التحرّك من المستوطنات وإليها، وذلك في أعقاب تقدير "الجيش" الإسرائيلي للوضع.

وأكد الإعلام الإسرائيلي أنّ "الشمال أُفرغ من سكانه، وهناك شكوك في إمكانية إعادة تأهيله في غضون عام أو أكثر".

كذلك، أكد مراسل "القناة 13" الإسرائيلية في الشمال، في وقتٍ سابق، أنّ مستوطنات الشمال أصبحت "منطقة أشباح"، وأنّ "ظلال حزب الله في فناء المنازل".

نسخ الرابط :

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)

:شارك المقال على وسائل التواصل الإجتماعي

Whats up

Telegram