“القوميّ” ينعى الرفيق المناضل سعيد حداد: عميق الإيمان بمبادئ الحزب وبالقضيّة التي تساوي وجوده

“القوميّ” ينعى الرفيق المناضل سعيد حداد: عميق الإيمان بمبادئ الحزب وبالقضيّة التي تساوي وجوده

ينعى الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الرفيق المناضل سعيد يوسف حداد، الذي توفى اليوم عن 83 عاماً.

الرفيق الراحل من مواليد الشياح 1938، انتمى إلى الحزب عام 1957، وانخرط في مسيرة نضالية حافلة بالمحطات ووقفات العز، فكان مثالاً يُحتذى في الالتزام والثبات والمناقبية، عميق الإيمان بمبادئ الحزب، وبالقضية التي تساوي وجوده.

تميّز بتلبيته الدائمة وحضوره الاجتماعي الوازن، وخلال المراحل الصعبة التي مرت على الحزب والحرب التي عصفت بلبنان انتقل إلى جديدة المتن لسنوات عدة ثم إلى ضهور الشوير فحمانا، وتحمل مسؤوليات عدّة في نطاق الوحدات الحزبية التي انتظم فيها، وكانت له أدوار ومهام عديدة.

حاز “وسام الثبات”، وهو وسام خاص بالقوميين الذين ثبتوا على إيمانهم وانتمائهم خمسين سنة وما فوق.

الرفيق الراحل من رجالات النهضة الذين دافعوا عن لبنان نطاق ضمان للفكر الحر ومنصة انتماء إلى أمته.

برحيل الرفيق سعيد حداد تخسر النهضة مناضلاً قومياً برَّ بقسمه، وتمسك بعقيدته حتى النفس الأخير. وهو إن رحل جسدا فسيبقى حياً في نفوس القوميين وذاكرة الحزب.

 

يشيّع الرفيق الراحل يوم الخميس 25 شباط 2021 الساعة الحادية عشرة قبل الظهر في كنيسة سيدة الرجاء للروم الملكيين الكاثوليك ـ الفنار ـ  مفرق استراحة الصياد.

ونظراً للظروف الصحية الراهنة وحفاظاً على السلامة العامة اعتذرت العائلة عن تقبّل التعازي حضورياً، ويتقبل ابنه مروان التعازي على الرقم: 0096171041769

 

البقاء للأمة.

 

  عمدة الإعلام

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)