“القومي” عزّى بالشيخ فارس كاتبة في جرمانا.. الحسنيّة: الراحل كان صلباً في مواقفه وفي تشديده على وجوب محاربة الإرهاب

قدّم رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي وائل الحسنية واجب العزاء بشيخ مدينة جرمانا وسائس مجلسها الشيخ الجليل أبو حمود فارس كاتبة.

ورافق الحسنية في زيارة التعزية، عميد العمل والشؤون الاجتماعية بطرس سعاده، وكيل عميد العمل والشؤون الاجتماعية محمد إبراهيم، منفذ عام ريف دمشق محمد حابو وعدد من المسؤولين.

وتحدّث الحسنية عن مزايا الفقيد ودوره في تعزيز اللحمة الاجتماعية، وبأن الشيخ الجليل أبو حمود كان صديقاً للحزب وكان صلباً وواضحاً في مواقفه الوطنية والقومية، وفي تشديده على وجوب محاربة الإرهاب والتطرف.

 

البحريّ: الشيخ الراحل إبن بيئته السوريّة التي تعلّمنا فيها تمسُّكنا بأرضنا ودفاعَنا عن وجودنا

 

وكان وفد قوميّ قدّم التعازي بالشيخ كاتبة، وضمّ الوفد وكيل عميد الداخلية في الشام أسعد البحري، وكيل عميد العمل والشؤون الاجتماعية في الشام محمود بكار، ناموس عمدة الدفاع في الشام ـ منفذ عام منفذية دمشق شادي يازجي، منفذ عام منفذية ريف دمشق محمد حابو، وأعضاء هيئتي منفذيتي دمشق وريف دمشق، مدير مديرية جرمانا شادي قطان وأعضاء هيئة المديرية، وعدد من القوميّين من مديريات جرمانا وكشكول وشبعا التابعة لمنفذية ريف دمشق، ومديريات الفيحاء وقاسيون والميدان التابعة لمنفذية دمشق وبمشاركة نسور الزوبعة.

وكان في استقبال الوفد شيخ مدينة جرمانا الدكتور الشيخ هيثم كاتبة وعدد من مشايخ وأهالي مدينة جرمانا.

وفي موقف العزاء تحدّث وكيل عميد الداخلية أسعد البحري عن أخلاق الشيخ الفقيد وحكمته، وأشاد بعلمه وقدرته على رعاية أهلنا في مدينة جرمانا وكيف كان دوره في بناء العلاقة بمحيط متحده في الغوطة الشرقيّة والغربيّة بأخلاق سورية أصيلة، وقال: ليس مستغرباً على فقيدنا فهو ابن بيئته السورية التي تعلمنا فيها تمسّكَنا بأرضنا ودفاعَنا عن وجودنا.

كما تحدث وكيل عميد العمل محمود بكار عن دور الفقيد في التوجيه لأهلنا في مدينة جرمانا برعاية الوافدين إلى مدينة جرمانا زمن الحرب ممن فقدوا بيوتهم وأهلهم، حيث كان له الدور الأكبر في احتضانهم وتأمين ما يحتاجونه.

وكانت منفذية ريف دمشق قد شاركت في تشييع الفقيد، كما شاركت بفصيل من مقاتلي نسور الزوبعة في الترتيبات التنظيميّة لمراسم التشييع بإشراف ناظر التدريب أبو الخير خير وناظر العمل والشؤون الاجتماعية صفوان أبو شاش.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)