تحرك رمزي لقطاع الشباب في التيار الوطني للمطالبة بالكشف عن الاموال المحولة

نفذ قطاع الشباب في التيار الوطني الحر تحركاً رمزياً حاشداً بعد ظهر اليوم، أمام مكاتب الاتحاد الاوروبي في بيروت لمناشدة الدول الأوروبية المساعدة بالكشف عن الاموال المحولة اليها من لبنان بعد 17 تشرين 2019 والتدقيق في مصدرها. ورفع شباب التيار شعارات أبرزها قضاء محاسبة استرداد.

وسلّم منسق قطاع الشباب إيلي أبي رعد ونائب المنسق رامي صدقة المسؤولين في مكاتب الاتحاد الاوروبي رسالة تطلب دعم حملة مكافحة الفساد في لبنان.

وكانت كلمات باللغات الأربع العربية، الانجليزية، الفرنسية والاسبانية شددت فيها على هذه المطالب وجاء فيها:

في اللغة العربية:
“لبنان بلد منهوب وصار قدام خطر الإفلاس
شباب لبنان إنسرقت منهن أموالن ومستقبلن، إنحجزت أموال أهلهم بالمصارف وإنحرموا تحويلها لمساعدة اخوتهم في الخارج.
التزاماً بمعاهدة حقوق الإنسان وإنطلاقاً من تطبيق إتفاقية محاربة الفساد الموقعة من الدولة اللبنانية والدول الأوروبية، منطلب منكن التدقيق بمصدر الحسابات الخارجية والمحولة للخارج لكل العاملين بالشأن العام اللبناني، وتساعدونا بالحجز عليها وإعادتها في حال ثبوت إنو مصدرها مشبوه أو فاسد.”

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)