الخارجية الروسية: حادث المدمرة البريطانية استفزاز موجه ضد روسيا

الخارجية الروسية: حادث المدمرة البريطانية استفزاز موجه ضد روسيا

اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن حادثة المدمرة البريطانية "Defender" في البحر الأسود مغرض سياسيا ويمثل استفزازا موجها ضد روسيا.

 

وقالت زاخاروفا، في حديث لقناة "روسيا 1"، اليوم الخميس، إن هذا الحادث له "عنصر سياسي يتمثل في الأنشطة الاستفزازية قرب حدودنا على مدى وقت طويل من قبل دول الناتو، وبريطانيا من أعضاء الحلف"، وتابعت: "هذه حقيقة. هذا هو العنصر السياسي، أي خلق نوع من الاضطراب والاستفزازات بلا نهاية إضافة إلى أمور أخرى متعلقة بذلك ضد روسيا".

وأضافت زاخاروفا: "ما الهدف من ذلك؟ إنه يتمثل في تعزيز أطروحة في الفضاء الإعلامي السياسي لدول الغرب، تم خلقها بما في ذلك في أحشاء بروكسل، حول مزاعم بعدم قابليتينا للتنبؤ، وحول التهديد المزعوم النابع منا تجاه العالم الغربي. هذا هو الهدف من مثل هذه الأعمال الاستفزازية. هذا هو العنصر السياسي".

 

وأطلقت قوات للجيش الروسي أمس طلقات تحذيرية باتجاه مسار المدمرة البريطانية "Defender" بعد أن خرقت السفينة حدود الدولة الروسية قبالة سواحل شبه جزيرة القرم دون الانصياع لمطالب الجانب الروسي.

ونفت السلطات البريطانية وقوع أي حوادث وإطلاق طلقات تحذيرية، على الرغم من نشر لقطات توثق لحظة الحادث.

(يلفت موقع “iconnews ” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره)